الأحد، 24 أبريل 2011

الروح الحاضرة الغائبة ..







أبي ..

صوت لـا ينتهي أبداً
أتعرفون .. قد شل حراكه ذلك السرير الملعون
تسع أشهر .. قد ذرف من دمع الألم أنهاراً
ورغم هذا كنت أقترب من ذات النفس
أسمع هسيس الصوت الرفيع ..
ينادي .. يا الله .. الحمدالله
كنت أبتسمُ كثيراً جداً
وأدعُ .. اللهم ألهمه صبر أيوب
اللهم ألهمه صبر سيدنا أيوب ..





ذات يوم .. استيقظت مساء يوم السبت
25 / 7 / 1430
هـ 
كان يوماً كئيباً جداً
قد خُنقت كل أجزائي
جاءني الخبر ..
مؤلمُ أنت يا قدر ..

الساعة الرابعة وعشرون دقيقة ..

قد نطق ..
عظيم الشهادتين وأصبعه تشير للقبلة
يالله .. أي عله 
أي عله عليّ قد حُلت
أنه أبي .. لفظ أخر أنفاسه من الدنيا
لن أراه
أيعقل ..؟

أني لن أراه ..

قد أختطفه الموت مني
يا موت أنه أبي
يا موت أني أناديكَ
أنتظر أنه أبي
يا موت .. قد رحل 
لـا يجيب .. لا يجيب

آه يا قدر .. آه يا قدر

كمـ للألمـ طعنات بعد موتكَ .. يا أبي
كمـ للألمـ طعنات بعد موتكَ .. يا أنا 

أقَسمُ بمنْ أمرَ بِنزعِ الروحَ منْ الجسَد

كُل أمنياتيْ لحظةَ رجُوعٍ لَك ..
أركعُ عنْد قَدماكَ أطلبكَ الرضَا ..
اللهُم أسكنهُ الفَردُوس الـأعلىْ نُزلاً
 ولـا تحرمهُ لذةِ النظَرِ إلىْ وجهِكَ الكَريم .. آمينْ





يَاسيَد الـوجدآنْ ..
مَازلتُ أتألمكَ غياباً
مَازآل صوتٌكَ صارخَ الفِقدِ دآخليْ ..
مَازآل الوجعُ يلآزمنيْ ..
مَازآل الدَمعُ نازفاً
مآزآل الدآر باكياً 
مآزآلتْ أميْ منْ غيابكَ تحتضَر
مآزآلتْ أميْ منْ غيابكَ تحتضَر
مآزآلتْ أميْ منْ غيابكَ تحتضَر

آآآهُ يَاربّ السَموآتِ يَاربّ الأروآح الغَائبةٌ
صَبرٌ جميلٌ وَأنْتَ المُستعانْ ..!!

يا سيّد الوجدآنْ ..
قسَماً بمنْ أمر الروحَ أنْ تنُزعَ منْ جسَدكَ ,,
أشَتقتكَ جداً وَخالقيْ ..
أشتقتكَ جداً وَخالقي ..
أشَتقتكَ جِداً وَخالقيْ ..