الأحد، 24 أبريل 2011

هديرُ قلمِ مبَعثر ..








أيُها المُغتصب لبكَارة عشقي .. تفكيراً
أيهُا المغتال لروح الجسد ..
 
أيُها المحتل لوطنيْ نبضاً أجاج ..
 يُغرق أنفاسيْ شبقاً
وبرزخيات مسائي المالحُ أبتْ أن تُدمج أنهاركَ بيْ
يا صوتَ البوح 
.. يا صوتَ صرير أقلامي
أكسر رؤوس حياء قلمي حتى الموت
وأنتشلني لحياة بها تستبيحُ الحُرمات صبرا
للموتِ المؤبد 
.. !!
كفاكَ جُرماً بقلبيْ وكفاني بكَ إنتظاراً
أحبكَ إلى يوم .. أعضائي يبعثون
..!!