الجمعة، 12 أغسطس، 2011

نَعشُ أخر .!!.





بائسونْ ..
 ينتشلون النبض بسرعةِ البرق ..
 لفرحٍ كاد يكونُ للموتِ أقرب  ..
يغرقون .. أنفاس القلب بين الموج تصاعداً تنازلاً ..
 حتى يكاد البحر أرحم
تتمايل الأحرف ذات اليمين وذات الشمال
على ثمل بات مباحاً 
نكتبها بألف دمعةَ
وننزفها بأصوات العاشقين
صرخات من ذاتْ الأنين
لذكرى خالدة  ..
يَا أيُها الصَمت ..
كدتُ أفقد السيطرة ..
 أن أدمج الأحرف جميعاً بحرف واحدٍ
وأن ألون بريشة الفنان
ملامح أنثى أبت السير مع الأمواج
وكادتْ تعود طفلة
 تداعب أهدابها خصلات شعرها

فَ
بعيداً عن الطعن النازف
وبعيداً عن النبض الجارف
وبعيداً عنكَ  .. أنا   ..
تستهويني الطعون    ..
لنعشٍ أخرٍ ملعون 
   ..

للجرح عمق لا ينغمس به إلا المغرمون .. 
لقلبيْ الذكريات ..
 وَ لقلبك يا جرح .. السكون

وَكفى ..!!