الخميس، 21 مايو، 2015

ومَـــا زلتُ أرى ..!!





وَمازلتُ أرى ..

تلك الطفلة التي تلهو عند ذلك النهر
غجرية الشعر ..  مبللة الثوب 
تركض من خلف أحلام بنتها وهي طفلة ..  
يلوح ذلك الهوآء على خصلاتها 
وهي تركض بلا سبب ولا علة
تبني تلك القلعة الطينية بيديها البريئتان  ..
تبني ذلك المستقبل الذي  ..
ترسمه بنصف قطر دائرة .. لم يكتمل ..!!

مازآلتْ تسكنني .. !!
  





ومازلتُ أرى .. 

تلك الطفلة التي رسمت بين يديها أحرفاً عشواء
قلوب وأزهار وفراشات حولها تحوم..
وسحب تسير على مسيرة العين لترى الغيوم
لترى الشمس والليل والنجوم
لترى أملاً يآفعاً بين يديها ليومين أو ربما يوم


مازالتْ تسكنني ..!!






مازلتُ أرى  ..!! 

تلك الطفلة التي ترقص تحت زخات المطر تعانق الجنون
تعانق أحلامها المبنية في سمآئها بجمال كون
تبتسمـ . . وتبتسمـ  .. لـتبتسمـ ..
علّ ذات يوم هذه الأحلام قد أصبحت واقعاً ويكون


مازالتْ تسكنني ..!!






وَمازلتُ أرى ..

عيناك التي رسمتها في سمائي  ..
بين تلك الصفحات البيضاء في كراستي
بين فتات قهوتي  داخل فنجاني
كلما رشفتُ رشفة منها .. أرآك حلماً 
لا .. لا 
بل أرآكَ صدقاً .. بل حقيقة .. تلعن أوهامي





فمازلتُ أرآك  .. !!

أمنيات بين التمني والمستحيل
بين أبجدياتي  ..
التي فاضت مسافات ميل بيننا و ألف ميل
بين قرب وبعد
و شوق وصد
فبين أنفاسي أرآك وآقعاً  لا يتحقق 
لكن أؤمن به أن يكون .. أن يتحقق ..
أن يدوم .. أن يكون لي عون ..!!
مازلتُ أرآك بين دفاتري .. 
أورآقي .. عباراتي .. أشعاري
 وصوت صرير أقلامي






وحينما .. كبرتُ .. ياسيدي ..!!

مازلتُ أرى  ...!!

ذات الطفلة نفسها بين عينيك 
قد بنت لها مدن وعمرتْ وطن 
تغني ..
قد باتت عيناك أوطاني ..
يا سيدي
يا سيد القهر
قد سُلبتْ مني كل أشجاني ..
وذهبتْ إليك أفئدة لألحاني
وأصبحتُ تائهة .. 
بين عينيك و بين عمري الفاني ..!!






فمازلتُ أرى  .. !!

تلك الأحلام وواقعي بين خطوط يدي
تكتبُ كل أسرآري ..

  



وأنت هناك .. بعيد ..!! 
بعيد جداً .. تقرآني بلعبة أقدآري ..!!
فسلام من الله عليك .. وسلام عليك إصرآري  ..

فأنا عاشقة وأصرُ بها ..

فـ أقرأني كما تشآء
أقرأني ما بين الجنة والناري ..

 بين الجنة والناري  .. !!



وجدآن الحب
3/8/1416
1pm